الصورة الفوتوغرافية - مشروع إثراء

تعتبر الصورة الفوتوغرافية إحدى اللغات الصامتة الغير لفظية، كما أنها فن تثبيت اللحظات والإحتفاظ بها حتى يتم قرائتها والتأمل فيها في وقت آخر، فالصورة هي لغة تنقل لنا الواقع بلغة فائقة الروعة والجمال.

يقال أن اول من تحدث عن تكوين الصورة قدماء المصريين، مرورا بأرسطو الذي تكلم عن الصورة المظلمة وعن مرور الضوء من خلال أوراق الأشجار والفجوات الصغيرة، بعد ذلك جاء الحسن ابن الهيثم الذي أسس علم البصريات وإنكسار الضوء وتكوين الصورة على شبكة العين ومن هذا المنطلق أسس الغرفة المظلمة التي أطلق عليها بالعربية اسم “قمرة” وباللاتينية “كمرا”، وغيرهم الكثر من العلماء والفنانين والذي كان لهم الدور الكبير في ظهور التصوير الفوتوغرافي.

وكانت أول صورة فوتوغرافية عام 1826 على يد الفرنسي “جوزيف نيسابور نييبس” والتي كانت لمنظر طبيعي تطل عليه إحدى نوافذ منزله بفرنسا.

والجدير بالذكر أن مصطلح فوتوغرافيا ظهر عام 1839 وهو مصطلح لاتيني يتكون من شقين “graphy” يعني رسم و “photo” تعني ضوء أي أن فوتوغرافي بإشتقاقها من اليونانية تعني الرسم بالضوء.

مما لا شك فيه أن الصورة الفوتوغرافية هي وليدة الفن التشكيلي، فأصبح بالإمكان مشاهدة المناظر الطبيعية بسهولة وفي وقت سريع، بل إن التصوير يرسم المناظر بأدق نفاصليها مما يزيدها جمالا.

عادة يتم استخدام عدسة لتركيز الضوء المنعكس من الأجسام إلى مركز الصورة على سطح حساس للضوء داخل آلة التصوير، وحديثا ظهرة الصورة الإلكترونية بإنتاج شحنة كهربائية في كل بكسل من الصورة، ويتم معالجتها على هيئة ملف رقمي داخل ذاكرة آلة التصوير الرقمية.

آلة التصوير في وقتنا الحالي أصبحت ذات أهمية كبيرة سياسيا وإجتماعيا، هذه الآلة تطورت إلى أن أصبحت أقل حجما لتناسب جيوبنا وإقتنائها إلى أي مكان كان.

كما ان للصورة ذات الأهمية في حياة الإنسان الشخصية مثل الصورة الشخصية الخاصة بالمعاملات الحكومية والصورة التذكارية والتي لها النصيب الأكبر في حياته.

مهما تحدثنا عن أهمية التصوير في الحياة العادية لا يمكننا إهمال الصورة الصحفية التي كان لها الدور الكبير في نقل الحقيقة بدون تزييف، كما برز الإهتمام الكبير في وقتنا الحاضر بالصورة والمصور حيث جرى تركيز المؤسسات الإعلامية على تدريب الكثير من المصورين التابعين لها وتزويدهم بالمعدات الخاصة للتسابق في نقل الحدث وإرسال الصورة لحظة بلحظة.

عن الكاتب

نزار شنيشح

التصوير شغفي .. البرمجة أسلوب حياتي .. الغطس الحر متعتي .. ببساطة هذا أنا

تعليقان



اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

0

Your Cart